نظام حوكمة حوار أبوظبي

أقر في اللقاء الوزاري التشاوري الثالث لحوار أبوظبي

الكويت ، نوفمبر 2014 

حوار أبو ظبي آلية تشاورية حكومية طوعية، غير ملزمة ، تتولى الدول الأعضاء فيها توجيه مسارها ،  حيث يضم في عضويته سبع (7) من الدول الآسيوية المستقبلة للعمالة الوافدة المؤقتة، وهي:  البحرين، الكويت، سلطنة عمان، قطر، السعودية، الإمارات وماليزيا، إضافة إلى إحدي عشر (11) دولة من الدول الآسيوية المرسلة للعمالة ، وهي: أفغانستان، بنغلاديش، الصين، الهند، إندونيسيا، نيبال، باكستان، الفلبين، سريلانكا، تايلاند، وفيتنام. كما يشارك في كل من اليابان، سنغافورة وكوريا الجنوبية بصفة مراقب.

تهدف ألية مسار"حوار أبو ظبي " إلى توفير منبر عام للحوار بين الدول الآسيوية المرسلة و المستقبلة للعمالة ، يتم من خلالة تبادل الأفكار والخبرات الجديدة والحوار حول أفضل الممارسات الواقعية التي من شأنها دعم و تعزيز جهود التعاون الثنائي والإقليمي والشراكات الهادفة الى تطوير و تفعيل إدارة دورة العمل التعاقدي المؤقت، والتعظيم من منافع ومزايا كل من العمال المتعاقدين وأصحاب العمل وإقتصاديات الدول المصدرة والمستقبلة لهذه العمالة المؤقتة.

حيث سيتم تشكيل لجنة تسيير من كبار المسئولين بالدول الاعضاء والمراقبة ، تكون مهمتها تسهيل الأنشطة والبرامج المشتركة ، والتطبيق الطوعي للمخرجات والتوصيات الصادرة، إضافة إلى تطوير وتنمية القاعدة المعرفية والأدوات اللازمة لتحسين وتطوير مخرجات عملية التنقل المؤقت للعمالة في آسيا. سوف تعقد لجنة التسيير إجتماعات  سنوية، ، إضافة إلى إجتماع تحضيري يسبق اللقاء الوزاري التشاوري ، الذي ينعقد مرة كل سنتين ، بحيث ترأس دولة الرئاسة إجتماعات لجنة التسيير.

يجتمع الوزراء المعنيون ( العمل/التشغيل بالخارج/المغتربين ..)  الممثلون للدول الاعضاء في حوار أبو ظبي مرة كل سنتين ( اللقاء الوزاري التشاوري – حوار أبوظبي )  وذلك لمراجعة المخرجات والتوصيات،  والتوصل لإجماع حول المواضيع ذات الأولوية للسنتين القادمتين . على أن تقوم الدولة التي ستتولى رئاسة الدورة القادمة بإستضافة اللقاء الوزاري  و ترأُس  إجتماعاته .

تتم إستضافة مكتب للدعم اللوجيستي والفني  بمدينة أبوظبي، يسمّى المقر الدائم لحوار أبو ظبي، لمتابعة أعمال هذا الحوار، يعمل به جهاز إداري، و اثنان من الخبراء المختصين.

رئاسة حوار أبوظبي :

تشكل هيئة رئاسة رباعية لحوار أبوظبي من: دولة الرئاسة الحالية (الرئيس ) إضافة الى دولة الرئاسة السالفة ودولة الرئاسة المقبلة ( كرئيسين مساعدين ) ، إضافة الى الدولة المضيفة للمقر الدائم .

ترتيبات الرئاسة:

تتولي دولة الرئاسة ، إضافة إلى أعمال الرئاسة، مهام التحضير للإجتماع الوزاري القادم و ترأس  كافة الإجتماعات المتعلقة بالتحضير للدورة اللاحقة، وتقوم بتسليم مهام ومسؤوليات الرئاسة للدولة التي تليها أثناء حفل افتتاح اللقاء الوزاري التشاوري .

هذا وتقوم كل من دولة الرئاسة السالفة ودولة الرئاسة اللاحقة والدولة المضيفة للمقر الدائم  بمعاونة الرئاسة حيث يتم الإعلان  عن رئيس الدورة اللاحقة في ختام إجتماعات اللقاء الوزاري التشاوري  .

وينبغي، من حيث المبدأ، تدوال الرئاسة بين الدول الآسيوية المرسلة والمستقبلة للعمالة المؤقتة. وعلى الدول التي ترغب في تولي مهام  رئاسة حوار أبو ظبي مخاطبة هيئة الرئاسة بهذا الخصوص.

مكتب المقر الدائم لحوار أبو ظبي  :

بتوجيه من هيئة الرئاسة ، يقوم المكتب  بالمهام الآتي بيانها:

  • توفير الدعم الفني والإداري للرئيس الحالي/ القائم بمهام رئاسة الحوار، والذي يشمل إقتراح أجندة الإجتماعات، تنظيم الإجتماعات التحضيرية، بالتشاور والتنسيق مع لجنة التسيير،
  • العمل مع أعضاء لجنة التسيير، ومتابعة تطبيق مخرجات اللقاءات التشاورية الوزارية .
  • تكليف جهات متخصصة بإجراء دراسات تسهم في إثراء الحوار و بلورة مبادرات مشتركة، وعلى الخبراء المختصين وضع الموجهات العامة للدراسات المقترحة و تحديد الجهات المتخصصة التي سيتم التعاون معها في هذا الإطار بالتشاور مع هيئة الرئاسة ، إضافة الى تدقيق ومراجعة هذه الدراسات والتقارير وتزويد لجنة التسيير بمخرجاتها ونتائجها.
  • إنشاء قاعدة بيانات مبنية على شبكة الإتصال العالمية (الإنترنت) تضم مرجعيات ومعلومات عن موارد الدعم الفني .
  • توفير النصح والمشورة حول صياغة مذكرات تفاهم بهدف تشجيع التعاون الذي يرعاه حوار ابوظبي.

علما بأن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة سوف تقوم بإستضافة المكتب الفني الدائم لحوار أبوظبي، وسوف تتحمل كافة نفقات الكادر الإداري والخبراء المختصين .

سوف يكون طاقم المكتب الفني مسؤولا أمام هيئة الرئاسة .

 المنظمات الدولية:

لهيئة الرئاسة دعوة  منظمات دولية وهيئات حكومية ذات علاقة للمشاركة في إجتماعات وفعاليات مجموعة التسيير بصفة مراقب.